الثلاثاء، 5 يناير، 2010

المعوقات التي يواجهها طلبة الصف العاشر ومعلميهم في تعلم وتعليم مبحث الحاسوب في محافظة نابلس

هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن المعوقات التي تواجه الطلبة والمعلمين في تعلم وتعليم مبحث الحاسوب للصف العاشر الأساسي في محافظة نابلس وذلك من خلال الإجابة عن الأسئلة التالية:

1) ما هي المعوقات التي يعاني منها طلبة الصف العاشر الذين يدرسون مقرر الحاسوب في المدارس الفلسطينية .

2) ما هي المعوقات التي يعاني منها المعلمون في تعليم مادة الحاسوب .

3) هل تختلف المعوقات التي تواجه الطلبة في تعلم الحاسوب باختلاف جنسهم .

4) هل تختلف المعوقات التي تواجه المعلمين في تعليم الحاسوب باختلاف جنسهم.

تكونت عينة الدراسة من (386) طالبا وطالبة و(72 ) معلما ومعلمة لمادة الحاسوب، ولغايات تطبيق الدراسة قامت الباحثة بإعداد استبانتين تختص إحداهما بالطلبة وتتكون من (52) فقرة والأخرى تختص بالمعلمين وتتكون من (67) فقرة وللتأكد من صدق محتوى الاستبانتين تم عرضهما على مجموعة من المحكمين المختصين ، كما تم حساب معامل ثبات ألفا كرونباخ ، لاستبانة الطلبة حيث بلغ 90 .0 لقد أظهرت الدراسة ما يلي:

اكثر المعوقات التي يواجهها الطلبة كانت كما يلي :-

في مجال الأجهزة:- عدم تحديث أجهزة مختبرات الحاسوب ،عدم توفر الأجهزة الكافية للطلبة في مختبر الحاسوب .

في مجال المنهاج :-عدم تلبية المنهاج للتطورات التي تحدث في مجاله ،عدم تطبيق معلومات الحاسوب في مواقف عملية في الحياة اليومية .

في مجال الطلبة :-عدم معرفة الطلبة لكيفية معالجة مشاكل استخدام برمجيات الحاسوب ، عدم وجود وقت عند الطلبة للتدريب الإضافي على جهاز الحاسوب

في مجال المعلم :-عدم إظهار أعمال الطلبة وتشجيعها،عدم توضيح الحاسوب كوسيلة تعليمية لكل المواضيع

في مجال الإدارة المدرسية :- عدم استخدام مختبر الحاسوب بعد الدوام المدرسي ،عدم تخصيص ميزانية مالية كافية لمختبر الحاسوب كبقية المختبرات

في مجال البيئة الصفية :- كثرة عدد الطلبة في الصف الواحد ،كثرة عدد الطلبة في المجموعة الواحدة.

وان اكثرالمعوقات التي يواجهها المعلمون والمعلمات كانت كما يلي :-

في مجال الأجهزة :-عدم تحديث أجهزة مختبرات الحاسوب ،عدم توفر الأجهزة الكافية للطلبة في مختبرالحاسوب .

في مجال الإدارة المدرسية :- توفر أجهزة حاسوب في مدارس دون أخرى ،عدم استخدام مختبر الحاسوب بعد الدوام المدرسي .

في مجال المنهاج :-عدم إدراج مادة الحاسوب في الثانوية العامة،عدم تلبية منهاج الحاسوب للتطورات التي تحدث في مجاله .

في مجال الطلبة:-عدم وجود وقت عند الطلبة للتدريب الإضافي على جهاز الحاسوب ،عدم معرفة الطلبة لكيفية معالجة مشاكل استخدام برمجيات الحاسوب .

في مجال المعلم :-عدم توفر مصادر التعلم المتعلقة بالحاسوب في مكتبة المدرسة ،صعوبة متابعة الطلبة بشكل فردي على أجهزة الحاسوب .

في مجال البيئة الصفية :- عدم وجود شاشة أو آلة عرض خلال شرح معلم الحاسوب ليوضح بعض الأمور .

وقد بينت النتائج وجود فروق بين متوسط استجابات الطلاب والطالبات على المجالات

التالية : الأجهزة ، الإدارة المدرسية ، البيئة الصفية ،وعلى الأداة بصورتها الكلية .

كما بينت نتائج الدراسة انه لا توجد فروق بين متوسط استجابات المعلمين والمعلمات وعلى كل مجال من مجالات أداة الدراسة الخاصة بهم ، ولكن توجد فروق على الأداة بصورتها الكلية .

وفي ضوء نتائج الدراسة توصي الباحثة بما يلي :

1) توفير العدد الكافي من الأجهزة في جميع المدارس ، والاهتمام بتحديثها وإدامة صيانتها

2) تعديل المنهاج والكتاب المدرسي لمراعاة خلفية الطالب العملية والعلمية وتلبية التطورات التي تحدث في مجال الحاسوب .

3) توفير المراجع والدوريات المتعلقة بالحاسوب في مكتبة المدرسة و اظهار أعمال الطلبة لتشجيعها .

4) تخصيص ميزانية مالية كافية لمختبر الحاسوب للمحافظة على تطوره

5) تشجيع إجراء البحوث والدراسات المتعلقة بالحاسوب على مراحل تعليمية مختلفة .

النص الكامل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق